Trustpilot
Whatsapp Whatsapp
Telefon Hemen Ara
×

عملية زراعة الشعر

عملية زراعة الشعر
11 Aralık 2019

يعود تاريخ زراعة الشعر في العهد الحديث إلى ثلاثينيات القرن الماضي،في عام 1930 في اليابان.

عندما قام طبيب الأمراض الجلدية الياباني الدكتور أولودا بزراعة شعر تضرروا بسبب الحروب في اليابان. يتم تطبيقه الان في أجزاء كثيرة من العالم وهو حل لكثير من الأشخاص الذين يعانون من مشاكل تساقط الشعر.حيث عندما تفقد شعرك يتأثر مظهرك الخارجي ، كما أن فقدان الشعر يمكن أن تجعلك تبدو أكبر مما أنت عليه. حيث يؤثر تساقط الشعر وفقدانه سواء في الرأس أو الوجه على الثقة في النفس وشعور الشخص الذي يعاني من تساقط الشعر بعدم الراحة والاستقرار لزراعة الشعر القدرة على تحسن المظهر الخارجي له، كما أن الشخص سيتمتع بالنظر إلى نفسه في المرآة كل صباح، الأمر الذي سيشعره لأنه أكثر راحة وجاذبية.

لدى المرضى العديد من الأسئلة حول زراعة الشعر, طريقة القيام بعملية زراعة الشعر ، هل زراعة الشعر عملية مستعجلة ,هل عملية زراعة الشعر صعبة ، هل زرع الشعر له مخاطر وتأثيرات جانبية .عندما يقوم الناس بالبحث على الإنترنت ، فإنهم يحصلون على الكثير من المعلومات ، صحيحة أو خاطئة.  أعددنا هذه المقالة لتوضيح هذه النقاط.

كيف تتم عملية زراعة الشعر؟

قبل البدء في عملية زراعة الشعر، يجب أن ندرج تفاصيل الخطوات التي ذكرناها بالتفصيل في عملية ما قبل زراعة الشعر والتغذية الموصى بها واختيار الملابس المناسب من قبل الطبيب, يتم تقييم مؤخرة رأس المريض، والوجه ومنطقة الجبين, وتتم فحص بصيلات الشعر من اجل عملية زرع الشعر في مراحله القادمة. في بداية العملية ، يتم تطبيق التخدير الموضعي على رأس المريض.

ويتم هذا الإجراء بإبرة أوعن طريق تقنية تخدير الخالي من الإبرة يتم تطبيقها مع أحدث الأجهزة. يمكنك الحصول على معلومات أكثر تفصيلاً من خلال النقر على “التخدير الخالي منمن الإبرة “. هذه العملية غير مؤلمة أكثركثيرا بوجود التخدير الموضعي وتجرى بشكل متكرر في السنوات الأخيرة. المريض يكون واعيا تمامًا في هذه العملية الجراحية ، لكنه يشعر بالحد الأدنى للألم ، ويستخدم التخدير الخالي من الإبرة ,ولكن مع الأسف الشديد احيانا يسوق للمرضى بالتخدير الغير مؤلم خالي من الابرة كأداة تسويقية ، ولكنه لا تطبق عند اجراء العملية في الكثير من المراكز . بعد الانتهاء من التخدير تبدأ مرحلة الإقتطاف التي تتم من خلال جهاز يسمى بـ المايكرو موتور، فيه تتم عملية اقتطاف بصيلات الشعر، مزود برؤوس دقيقة ، حيث يتم أخذ الطعوم من منطقة مؤخر الراس. في المصطلحات الطبية تعني التطعيم ، بانه نقل أي نسيج في الجسم إلى منطقة أخرى من الجسم دون اذية اية الوريد او العصب اثناء النقل . في زراعة الشعر ، تؤخذ بصيلات الشعر مع بعض الأنسجة حولها وتسمى الطعوم , يتم الاحتفاظ بالطعوم في ظروف مناسبة حتى مرحلة الزرع. إذا لم يكن هناك ما يكفي من الشعر في منطقة مؤخرة الراس المانحة ، يمكن أن تؤخذ جذور الشعر من أجزاء مختلفة من الجسم .من الضروري اخذ الطعوم من الشخص نفسه. الممرضات العاملات في العملية تعملن في درجات حرارة مناسبة ومع المواد الكيميائية المناسبة ، لفصل بصيلات الشعر في الطعوم من المواد الأخرى . الإدراك الدقيق لهذه المرحلة من قبل المريض له أهمية كبيرة بالنسبة إلى الشخص الذي سيتمتع بشعر صحي مظهر جيد بعد زراعة الشعر.

إن فتح القنوات من اجل الزرع هي الخطوة الأكثر أهمية في زراعة الشعر, التي تعطينا المظهر الطبيعي للشعر عند تطبيقها بشكل الصحيح . يختلف اتجاه نمو الشعر في الجميع حسب المكان توضعه ومن شخص لاخر .يجب فتح القنوات التي سيتم زرع الشعر فيها في أنسب زاوية وكذلك بالعمق الطبيعي لشعر الشخص . طبعا في هذه المرحلة ، تعتبر خبرة الطبيب في هذا المجال مهمة للغاية.

الهدف من اتمام عملية زرع الشعر هو وضع بصيلات الشعر في قنوات المفتوحة .عند الانتهاء من زراعة الشعر ، يمكن للمرضى العودة إلى المنزل أو الفندق في نفس اليوم. من المهم للغاية الانتباه إلى النقاط التي يوصي بها الأطباء بعد عملية زرع الشعر, والتي تم ذكرها مسبقا في مقالة اخرى . واحدة من النقاط التي يجب أخذها في الاعتبار هي حماية المنطقة التي تم زراعة الشعر فيها .

وتستغرق عملية زراعة الشعر حوالي 6 إلى 8 ساعات وتختلف العملية في جميع الجوانب من شخص لآخر.

هل عملية زراعة الشعر صعبة ومؤلمة ؟

إحدى الامور التي يتساءل المرضى عنه في زراعة الشعر هي ما إذا كانت العملية مؤلمة أم صعبة. ان التخدير الموضعي المطبق أثناء العملية يزيل الألم الذي سيشعر به المريض أثناء العملية. أصبح التخدير الموضعي أسهل بكثير وأكثر موثوقية مع طريقة التخدير الخالي من الابرة.ومن الطبيعي أن يشعر المرضى بالقلق قبل العملية ، وعادة بعد بدء العملية ، ينخفض ​​هذا القلق ولا يعاني المرضى من ألم شديد بعد اكتمال العملية. من وقت لآخر يمكن رؤية بعض الأعراض مثل الكدمات والتورم. يمكن استخدام المسكنات الموصى بها من قبل الأطباء للتغلب على الالم من بعد عملية الزرع الشعر

هل زرع الشعر له مخاطر وتأثيرات جانبية؟ وهل يحتاج لعملية زرع اخرى؟

زرع الشعر إجراءً  ليس محفوفًا بالمخاطر عندما يتم إجراؤه بواسطة أطباء مؤهلين وذوي خبرة في مجال زراعة الشعر وبوجود احدث الأجهزة المناسبة وبظروف النظافة والتعقيم الضرورية تكون زراعة الشعر امنه . نادرا ،ما يمكن رؤية بعض المضاعفات.

يمكن اعتبار زراعة الشعر عملية علاج طويلة تحتاج الى صبر من الشخص الذي يريد زراعة الشعر.في حين أن بعض المرضى لديهم نتائج ممتازة بزراعة الشعر في المرة الاولى ، وقد يحتاج بعض المرضى الاخرى الذين لديهم مساحة كبيرة مراد زرعها إلى إعادة زرع في غضون سنة إلى سنتين بعد عملية الزرع الأولى. في غضون أسابيع قليلة بعد عملية الزرع ، يكون المرضى سعداء للغاية ، وستكون هذه الفترة تقدم معلومات حول كيفية نمو الشعر الجديد، وتكون تساقط بعض الشعر من بعد الزراعة في هذه الفترة امرا طبيعيًا. سيتم تجديد الشعر المتساقط  في غضون أول 6 أشهر بعد الزرع وسيستغرق استكماله من الشهر الثانية عشر إلى الرابعة والعشرون شهرًا.